جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


اليوم هو الجمعة إبريل 25, 2014 10:21 am





إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: العصر الفرعوني- الحياه الإجتماعية - المرأة
مشاركةمرسل: الأحد يوليو 10, 2011 9:22 pm 
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 25, 2008 5:19 am
مشاركات: 5706
العصر الفرعوني - المرأة

كتب رجل محزون في هامش نقش على جدار معبد قديم هذه العبارة "سخيف ككلام المرأة" ، ومن الواضح أن هذا الرجل أراد أن يجعل كلامه عاماً عن نفسية الأنثى ، وفضلا عن هذا قال أحد الوزراء إن الملاحظة الحكيمة ، وهي نفسها نادرة "يمكن فهمها حتى بواسطة المرأة المنكبة على الرحى" .
وقد أتفق العرف الفني المصري على أن النساء والخدم يجب أن يصوروا دائماً بأجسام شابة ، طويلة ورشيقة في أوضاع محتشمة ولكن يجب إظهار تفاصيل الجسم من خلال ثيابهم ، فلا يمكن الجزم بما إذا كانت أولئك النسوة المصورات هكذا في رقة يتناسبن مع أرض خصبة أو مع دوامة لا يمكن التبؤ بأمواجها .
لحسن الحظ حفظت سير الحياة التقليدية التي حاكت حكم الحكماء في أقوالها ذكرى الزوجة المحبة والجميلة التي يحبها كل فرد ، ومن السهل ذكر أمثلة من الكتابات والأساطير المصرية لنماذج الهه أنثوية مثل إيزيس الأم المثالية ، وحتحور الباسمة ، وسخمت المربعة .
وعلى نقيض كثير من الشعوب الأخرى أهتم المصريون القدماء بالنساء ، وأعتبروهن مساويات لهم في الحقوق الشرعية ، ولهن نفس وعود الحياة الأبدية التي للرجال .
وفي الجلسات العائلية المصورة على جدران مقابر الدولة القديمة ، كثيراً ما يُشاهد النبلاء مع أمهاتهم أكثر منهم مع أبائهم ، وفي الدولة الوسطى كان بوسع الرجل أن ينسب نفسه إلى أسم أمه ، وكان هناك أقليم ينص على أن يكون الميراث عن طريق النساء ، وقد ذكر أحد المصادر التاريخية هذا الدليل وأدلة غيره مشكوكاً فيها أكثر من هذا ، وتكلم عن وجود نظام أموي في بعض العصور .
وعلى الرغم من إمكان إثبات نفوذ أمهات الملك في أمور الأسرة الملكية ، ونفوذ الأميرات النوبيات ببلاد النوبة ، في الحقبة المتأخرة ، فإن من الأكثر صواباً ذكر أمثلة متفرقة عن قانون جعل النسب عن طريق الأم ، وكقاعدة عامة كان المركز المدني يتبع النسب عن طريق الأب ، وكان الرجال هم الذين يسلمون مناصبهم وصناعاتهم لأولادهم .
لم يكن هناك أجنحة في البيوت خاصة بالسيدات ، ولم يكن هناك خِمار أو نقاب ، كان مركز السيدات في مصر القديمة شبيهاً جداً بمركز سيدات الطبقة المتوسطة في أوروبا إبان القرن التاسع عشر الميلادي ، وبالفعل صارت أربع أميرات ملكات حاكمات منهن حتشبسوت ، ولكن جرت العادة على تفضيل المحاربين للجلوس على العرش ، أما المشتغلون بالأمور الذهنية وأصحاب الحرف وكهنة الألهة فكانوا من الرجال .
ورغم هذا ، فقد كانت هناك كاهنات من النساء وبعض المغنيات والموسيقيات ، واشتغلت بعض النساء في صناعات مثل الأغذية والمنسوجات ، وكان بعض النسوة يعرفن القراءة والكتابة ، وفي النهاية كان الزواج هو الذي يخول للمرأة بأن تقوم بدورها في المجتمع ، يحبها زوجها و أولادها ، وتشرف على صالح الأسرة كسيدة البيت .
أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  

عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر/زوار


تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى: