جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


اليوم هو الجمعة أغسطس 01, 2014 3:41 am





إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 11 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: السرابيوم
مشاركةمرسل: الاثنين سبتمبر 13, 2010 2:34 am 
أثرى جديد
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يوليو 07, 2010 10:12 pm
مشاركات: 759
صورة

"السرابيوم".

هو مقبرة العجول. لقد كان العجل من هذه العجول يسمى باسم العجل "أبيس". وكلمة "سرابيوم" معناها فى اليونانية مطار الإله "سرابيس" .. و"سرابيس" هو ذلك الإله اليونانى الذى جعله البطالمة أو الإغريق فى مصر إلهاً مشتركاً، ورابطة بين الإغريق والمصريين.
ولقد رأى الإغريق أن "سرابيس" مثله مثل "اسكليبيوس" إله الشفاء، كما أن "زيوس" مثل "آمون" كبير الآلهة. لكن "سرابيس" فى نظر المصريين بشكل عام لم يكن سوى صورة من "أوزيريس" الذى كان يتجسد على هيئة العجل "أبيس".
صورة

صورة للإله "أوزوريس".

كما اعتقد القدماء أن العجل "أبيس" هو رمز للإله "بتاح" رب سقارة، وأنه ابن "أوزيريس" فى بعض الأحيان. وترجع عبادة هذا الحيوان فى "منف" وسقارة إلى عهد قديم جداً فى التاريخ المصرى، ووجدت مقابر فى "منف" يرجع تاريخها إلى بداية التاريخ المصرى. وفى الدولة الحديثة قام المصريون بإنشاء مقابر خاصة لهذا العجل. ففى منتصف حكم الأسرة الثامنة عشر كانت العجول تدفن فى مقبرة منفصلة تُحفر فى باطن الأرض، ويشيدون فوقها مزاراً على سطح الأرض. أما فى الفترة ما بين الأسرتين 19، 25، فقد تم وضع تصميم مختلف للمقبرة. فتم حفر ممر تحت الأرض فى الصخر، مع حجرات للدفن تُفتح على كلا الجانبين، وفيها كانت توضع توابيت تلك العجول المقدسة.
وفى زمن الملك "بسماتيك الأول" من ملوك الأسرة 26، تم وضع تصميمات لممرات جديدة نفذت على نطاق واسع. وتم اتباع هذا النظام حتى دخول الإغريق مصر، أى فى عصر البطالمة.
ومجموع الممرات الموجودة حالياً "بالسرابيوم" يبلغ طولها حوالى 380 متراً. أما الممر الرئيسى فطوله يبلغ حوالى 200 متراً. وقد وجد داخل هذه المقبرة حوالى 24 تابوتاً مازال عشرون منها فى أماكنها إلى الآن.
وكل تابوت صُنع من قطعة واحدة من الجرانيت الأسود أو الأحمر أو من الحجر الجيرى الصلب. ومتوسط أطوال هذه التوابيت يبلغ أربعة أمتار طولاً، وعرضها متران ونصف، وارتفاعها أقل من أربعة أمتار، كما يبلغ متوسط وزن الواحد منها حوالى 65 طناً.
وأحسن مثال لتلك التوابيت هو ذلك التابوت الموجود الآن بالحجرة التى على اليمين بالقرب من نهاية الممر الرئيسى. وهو مصنوع من الجرانيت الأسود المصقول جيداً، وتوجد نقوش على واجهته وجانبيه. وتوجد ثلاثة توابيت أخرى تحمل أسماء ثلاثة من الملوك وهم "أحمس الثانى"، و"قمبيز" الحاكم الفارسى الذى دخل مصر غازياً ومحتلاً، وأخيراً الفرعون "خاباش" الذى تزعم حركة النضال ضد الفرس لفترة قصيرة أيام الملك الفارسى "دارا" فى أواخر عهد الأسرة الثلاثين.
أقيم "للسرابيوم" معبد بالجبانة، وتم عمل طريق اصطفت على جانبيه الكباش يوصل إلى المقبرة. وعلى ذلك فإن "السرابيوم" هو آخر مرحلة من مراحل عبادة هذا العجل الذى كان العثور عليه بصفاته المعروفة يعد معجزة من المعجزات. ولهذا كانوا يحتفلون عند العثور عليه احتفالاً عظيماً.
حكاية العجل أبيس

يعتبر الإله "أبيس" الذى يُمثل فى شكل عجل هو الرمز المادى للإله "بتاح". وكان له معبد عظيم فى مدينة "منف"، يعبد فيه وتقدم إليه القرابين. وعندما يموت كان يحنط كما تحنط الملوك، ويُحتفل بدفنه احتفالاً عظيماً مهيباً، ويدفن فى مقبرة خاصة به.
صورة

تمثال من البرونز عُثر عليه بـ"ممفيس" للعجل "أبيس"

Apis المقدس لدى الفراعنة، والذى كانوا يعتبرونه الرمز المادى (الذى يتجسد على هيئته) للإله "بتاح" أو الإله "أوزوريس".

وكان يجب أن تتوفر فى هذا العجل بعض العلامات المميزة حتى يكون إلهاً .. فيجب أن تكون أمه بقرة لم تلد غيره. وكان أجدادنا المصريون يعتقدون أن البرق ينزل من السماء فوق هذه البقرة فتحبل من فورها بهذا العجل وتلده، وهو يحمل كل الصفات المطلوبة وهى:
أن يكون لونه أسود، وأن يكون به علامة مربعة بيضاء تتوسط جبينه، وأن تظهر على طول ظهره صورة بيضاء لنسر كبير. أما ذيله فيجب أن يكون ذا خصلتين من الشعر، وعلى لسانه رسم لجعل (جعران). فإذا ما توافرت كل هذه الشروط فى أحد العجول، تم سحبه إلى المعبد فى احتفال عظيم وتقام الأفراح.[font=Simplified Arabic]"السرابيوم".


[font=Simplified Arabic]صورة


هو مقبرة العجول. لقد كان العجل من هذه العجول يسمى باسم العجل "أبيس".
وكلمة "سرابيوم" معناها فى اليونانية مطار الإله "سرابيس" .. و"سرابيس" هو ذلك الإله اليونانى الذى جعله البطالمة أو الإغريق فى مصر إلهاً مشتركاً، ورابطة بين الإغريق والمصريين.


صورة


ولقد رأى الإغريق أن "سرابيس" مثله مثل "اسكليبيوس" إله الشفاء، كما أن "زيوس" مثل "آمون" كبير الآلهة. لكن "سرابيس" فى نظر المصريين بشكل عام لم يكن سوى صورة من "أوزيريس" الذى كان يتجسد على هيئة العجل "أبيس".



كما اعتقد القدماء أن العجل "أبيس" هو رمز للإله "بتاح" رب سقارة،


صورة


وأنه ابن "أوزيريس" فى بعض الأحيان.


صورة


وترجع عبادة هذا الحيوان فى "منف" وسقارة إلى عهد قديم جداً فى التاريخ المصرى، ووجدت مقابر فى "منف" يرجع تاريخها إلى بداية التاريخ المصرى. وفى الدولة الحديثة قام المصريون بإنشاء مقابر خاصة لهذا العجل.


صورة


ففى منتصف حكم الأسرة الثامنة عشر كانت العجول تدفن فى مقبرة منفصلة تُحفر فى باطن الأرض، ويشيدون فوقها مزاراً على سطح الأرض. أما فى الفترة ما بين الأسرتين 19، 25، فقد تم وضع تصميم مختلف للمقبرة. فتم حفر ممر تحت الأرض فى الصخر، مع حجرات للدفن تُفتح على كلا الجانبين، وفيها كانت توضع توابيت تلك العجول المقدسة.



وفى زمن الملك "بسماتيك الأول" من ملوك الأسرة 26، تم وضع تصميمات لممرات جديدة نفذت على نطاق واسع. وتم اتباع هذا النظام حتى دخول الإغريق مصر، أى فى عصر البطالمة.
ومجموع الممرات الموجودة حالياً "بالسرابيوم" يبلغ طولها حوالى 380 متراً. أما الممر الرئيسى فطوله يبلغ حوالى 200 متراً. وقد وجد داخل هذه المقبرة حوالى 24 تابوتاً مازال عشرون منها فى أماكنها إلى الآن.


صورة


وكل تابوت صُنع من قطعة واحدة من الجرانيت الأسود أو الأحمر أو من الحجر الجيرى الصلب. ومتوسط أطوال هذه التوابيت يبلغ أربعة أمتار طولاً، وعرضها متران ونصف، وارتفاعها أقل من أربعة أمتار، كما يبلغ متوسط وزن الواحد منها حوالى 65 طناً.
وأحسن مثال لتلك التوابيت هو ذلك التابوت الموجود الآن بالحجرة التى على اليمين بالقرب من نهاية الممر الرئيسى. وهو مصنوع من الجرانيت الأسود المصقول جيداً، وتوجد نقوش على واجهته وجانبيه.


صورة


وتوجد ثلاثة توابيت أخرى تحمل أسماء ثلاثة من الملوك وهم "أحمس الثانى"،


صورة


و"قمبيز" الحاكم الفارسى الذى دخل مصر غازياً ومحتلاً،


صورة


صورة


وأخيراً الفرعون "خاباش" الذى تزعم حركة النضال ضد الفرس لفترة قصيرة أيام الملك الفارسى "دارا" فى أواخر عهد الأسرة الثلاثين.


أقيم "للسرابيوم" معبد بالجبانة، وتم عمل طريق اصطفت على جانبيه الكباش يوصل إلى المقبرة.


صورة


وعلى ذلك فإن "السرابيوم" هو آخر مرحلة من مراحل عبادة هذا العجل الذى كان العثور عليه بصفاته المعروفة يعد معجزة من المعجزات. ولهذا كانوا يحتفلون عند العثور عليه احتفالاً عظيماً.
حكاية العجل أبيس



صورة


يعتبر الإله "أبيس" الذى يُمثل فى شكل عجل هو الرمز المادى للإله "بتاح".


صورة


وكان له معبد عظيم فى مدينة "منف"، يعبد فيه وتقدم إليه القرابين. وعندما يموت كان يحنط كما تحنط الملوك، ويُحتفل بدفنه احتفالاً عظيماً مهيباً، ويدفن فى مقبرة خاصة به.



تمثال من البرونز عُثر عليه بـ"ممفيس" للعجل "أبيس"
Apis المقدس لدى الفراعنة، والذى كانوا يعتبرونه الرمز المادى (الذى يتجسد على هيئته) للإله "بتاح" أو الإله "أوزوريس".



وكان يجب أن تتوفر فى هذا العجل بعض العلامات المميزة حتى يكون إلهاً .. فيجب أن تكون أمه بقرة لم تلد غيره. وكان أجدادنا المصريون يعتقدون أن البرق ينزل من السماء فوق هذه البقرة فتحبل من فورها بهذا العجل وتلده، وهو يحمل كل الصفات المطلوبة وهى:


صورة


أن يكون لونه أسود، وأن يكون به علامة مربعة بيضاء تتوسط جبينه، وأن تظهر على طول ظهره صورة بيضاء لنسر كبير. أما ذيله فيجب أن يكون ذا خصلتين من الشعر، وعلى لسانه رسم لجعل (جعران). فإذا ما توافرت كل هذه الشروط فى أحد العجول، تم سحبه إلى المعبد فى احتفال عظيم وتقام الأفراح.


صورة


:mowafeq:

_________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  

 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الاثنين سبتمبر 13, 2010 7:02 am 
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الاثنين نوفمبر 12, 2007 8:10 pm
مشاركات: 2916
مكان: kuwait
جزاك الله خيرا وكل الخير

:mowafeq:

_________________
اللهم ارزقنا العلم النافع والعمل الصالح والاولاد الصحيحين
أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الاثنين سبتمبر 13, 2010 9:56 am 
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مايو 01, 2007 4:27 pm
مشاركات: 4048
مكان: Amman - Cairo
WWW
أحسنت طرح جميل ومرتب ومعلومات مفيده
بارك الله فيك

_________________
حياتنا لوحة فنية ..
ألونها القول وأشكالها العمل ..
وإطارها العمر..
ورسامها نحن..
فإذا انقضت حياتنا اكتملت اللوحة ..
وعلى قدر روعتها تكون قيمتها ..
فإما أن تكون جميله ..فتستوقف المارين
أو رديئة ترمى بين أكوام المهملات...
حتى إذا قامت القيامة ..
عرض كل إنسان لوحته وانتظر عاقبته..
فأبدع في لوحتك .. فما زالت الفرشاة بيدك
:)
----------------------------------
Contact us
webmaster@aregy.com
support@aregy.com

أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الاثنين سبتمبر 13, 2010 6:53 pm 
أثرى جديد
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يوليو 07, 2010 10:12 pm
مشاركات: 759
شكرا جدا للاخ سمسم والاستاذ ابراهيم لمرورهم الكريم وتعقيبهم :mowafeq:

_________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الخميس أكتوبر 28, 2010 2:10 pm 
أثرى جديد
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الجمعة يونيو 04, 2010 10:23 pm
مشاركات: 12
موضوع قيم جدااااااااااا
ومعلومات مفيدة
تسلم إيديك
أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: السبت أكتوبر 30, 2010 2:33 pm 
أثرى جديد
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: السبت يونيو 26, 2010 3:44 am
مشاركات: 182
معلومات جميله ثانكس
أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 10:48 pm 
أثرى جديد
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الأحد أغسطس 29, 2010 11:21 am
مشاركات: 43
رائع يا حمزة تشكر على المعلومات الجميلة دى
أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 11 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى: