جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


اليوم هو الخميس يوليو 31, 2014 11:37 pm





إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: مقدمة بحث عن النيل
مشاركةمرسل: السبت يوليو 17, 2010 10:08 pm 
أثرى جديد
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الأحد يونيو 14, 2009 1:04 am
مشاركات: 46
معهد البحوث والدراسات الافريقية
قسم الانثروبولوجيا
بحث عن

مياة النيل بين الصراع والتنمية فى دول حوض النيل


اعداد

محمد نصير أحمد محمد



مقدمة


الماء هوالنعمة الكبرى والمنةالعظمى التي انعم الله بهاعلى بني البشرالماء في القرآن الماء هو النعمةالكبرى والمنة العظمى التي انعم الله بها على بني البشر فيه اقام حياتهم وقسمارزاقهم ومنه خلقهم حيث يقول تعالى (وجعلنا من الماء كل شيءحي)
ولقد نشأت وتركزت معظم الحضارات العريقة بجوار المياه العذبة ومنها حضارة حضرموت باليمن والحضارة الفرعونية بمصر بجوار نهر النيل وحضارة بابل بالعراق بجوار نهري دجله والفرات احد أهم أسباب الحياة علي الأرض هو وجود الماء علي سطحها بنسبه عالية تصل إلى 73%من سطح الأرض ،لذلك الحياة مرتبطة ارتباط وثيق جدا بالمياه حيث أينما تتواجد المياه نجد الحياة متمركزة حولها.كما هو في مصر حيث يتمركز السكان علي ضفتي نهر النيل فقط.




[b]وهناك إجماع على مستوى العالم على أن قضية المياه أصبحت أخطر من قضية النفط، وأن قطرة المياه ستكون أغلى بكثير من قطرة النفط، بل إنها ستكون أغلى من قطرة الدم، وإذا كان الصراع على المياه هو طبيعة الحروب القادمة، كما يرى غالبية المحللين السياسيين؛ فإن الصراع على المياه كان عاملاً أساسيًّا في كل الحروب السابقة.

[/b]

تتجه الأنظار فى الفترة الأخيرة إلى مياه النيل بعد أن تدخلت عوامل خارجية وفىمقدمتها إسرائيل تحاول أن تجعل منها أزمة ومشكلة تحرم مصر من مياه النيل.. بعد أنكانت تتدفق فى يسر

وإذا عدنا إلى صفحات التاريخالقريب لوجدنا أن اتفاقية مياه النيل التى عقدت بين مصر والسودان عام 1959 تجعلنصيب مصر 5,55 مليار متر مكعب فى وقت كان تعداد سكان مصرلايتجاوز20مليونا

ومضت الأيام وبلغ سكان مصر الآن 80 مليونا ومازلنا نحصل على نفس النسبةتستخدم منها 85 فى المائة فى الرى، ونحو 10 فى المائة فى مياه الشرب والاستخداماتالمنزلية، و5 فى المائة للصناعة.


ولذلك توقع تقرير التنمية البشرية الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 1999 أن قضية المياه سوف تكون أحد أكبر مصادر الصراع المستقبلي في القارة الإفريقية خلال الـ (25) سنة القادمة. وخلال العقد الماضي تزايد الطلب العالمي على إمدادات المياه لتزايد عدد السكان عالميًا واستمرار إزالة الغابات والتغير المناخي، والذي من شأنه أن يجعل مصدر المياه من المصادر النادرة والسلع الثمينة التي سيصعب الحصول عليها مع مرور الوقت. ويُقدر البنك الدولي أن هناك 1.1 مليار شخصًا حاليًا لا تتوافر لديهم مصادر المياه بصورة آمنة، والتي تُقدر بما يقل عن 20 لترًا يوميًا من المصدر المحسِّن على بعد كيلو متر من المنز ل و يُعد حوض نهر النيل مستودع مائي يُغطي 1.3 مليون ميل مربع وهي مساحة أكبر بقليل من أراضي الهند. ونهر النيل الذي يعد أطول نهر في العالم يمر بـ (10) دول، هي: مصر، السودان، أثيوبيا، أوغندا، تنزانيا، كينيا، الكونغو الديمقراطية، رواندا، بوروندي وأريتريا. وثلاثة دول فقط وهي مصر، السودان وأثيوبيا تمثل 85% من الأراضي التي تشكل الحدود المائية للحوض.


ويُتوقع أن يزيد الطلب على المياه في تلك المنطقة خلال الـ 40 سنة القادمة. ونظرًا لزيادة عدد السكان بدول حوض نهر النيل فعلى سبيل المثال يبلغ التعداد السكاني بمصر حاليًا 75 مليون نسمة ويتوقع أن يصل إلى 121 مليون نسمة بحلول عام 2050. وسيصل عدد سكان السودان بحلول عام 2050 إلى 73 مليون نسمة، وفي أثيوبيا يتوقع أن يزيد عدد السكان من 83 مليون نسمة حاليًا إلى 183 مليون بحلول عام 2050.


أن مشاريع الري تُعد أكبر تهديد لمستقبل الاستخدام الودي لمياه نهر النيل، فتلك المشاريع الكبيرة تستخدم كمية كبيرة من المياه والتي لا تعود مرة أخرى إلى نظام النهر.


وتعد إزالة الغابات وتآكل التربة أحد مصادر التهديد الأخرى. ووفق مونغاباي أحد المواقع الإلكترونية المؤثرة والمهتمة بالمناخ والبيئة، فقدت أثيوبيا 14% من غاباتها مابين عامي 1990 و2005. والتي تُؤثر على تساقط الأمطار، وتفاقم تآكل التربة، وهذا من شأنه أن يزيد الترسيب والحد من بقاء البنية الأساسية لتخزين المياه.


وقضية حوض نهر النيل تلقي الضوء على عديد من التحديات التي تواجه المواطنين وصناع القرار في كل أنحاء العالم. فيشير الاتجاه الحالي لتزايد عدد السكان وإزالة الأشجار والزراعة وعدم كفاءة أساليب استخدام المياه المتوفرة إلى أن ندرة مورد المياه سوف تكون أحد مصادر الصراع في المستقبل بين الدول.


فوفق إحصاءات مكتب الإحصاء الأميركي يُتوقع أن يزيد عدد سكان العالم من 6 مليار عام 1999 إلى 9 مليار بحلول عام 2024. وفي غضون ذلك أُزيلت أكثر من خمس الغابات الاستوائية في العالم في عام 1960 واستمرت إزالتها بمعدل 0.7% سنويَّا. وعلى الصعيد الزراعي ما يقرب من 70% من مياه الكرة الأرضية الصالحة للشرب ذهبت إلى مشاريع الري. ويتوقع معهد أبحاث سياسة الغذاء زيادة استخدام المياه في مشاريع الري بنسبة 11% عالميًا ما بين عامي 1995 و2025


مصر أو رسمياً جمهورية مصر العربية، هي دولة تقع في أقصى الشمال الشرقي منقارة أفريقيا، يحدها من الشمال الساحل الجنوبي الشرقي للبحر المتوسط ومن الشرق الساحل الشمالي الغربي للبحر الأحمر ومساحتها 1,002,450 كيلومتر مربع[1]. مصر دولة تقع معظم أراضيها في أفريقيا غير أن جزءا من أراضيها، وهي شبه جزيرة سيناء، يقع في قارة آسيا.


تشترك مصر بحدود من الغرب مع ليبيا، ومن الجنوب مع السودان، ومن الشمال الشرقي مع إسرائيل وقطاع غزة، وتطل على البحر الأحمر من الجهة الشرقية. تمر عبر أرضها قناة السويس التي تفصل الجزء الآسيوي منها عن الجزء الأفريقي.

بلغ عدد المصريين داخل البلاد وخارجها 76 مليون نسمة تقريبا في تعداد عام 2009 بزيادة قدرها 24.37% عن تعداد 1996. منهم 72 مليونا و579 ألفا و30 نسمة في الداخل وفي الخارج ثلاثة ملايين. من سكان البلاد 30 مليونا و 949 ألف نسمة من الحضر، ويسكن الريف 41 مليونا و629 ألفا و341 نسمة. ويقدر معدل الزيادة السكانية خلال السنوات الأخيرة بنحو 1،3%


يتركز أغلب سكان مصر في وادي النيل، بالذات في المدينتين الكبرتين، القاهرة الكبرى التي بها تقريبا ربع السكان، والإسكندرية؛ كما يعيش أغلب السكان الباقين في الدلتا وعلى ساحلي البحر المتوسط والبحر الأحمر ومدن قناة السويس.


تشغل مصر الترتيب السادس عشر عالميًا من حيث عدد السكان والثالث أفريقياً بعد نيجيريا وإثيوبيا من حيث عدد السكان ، والترتيب المائة وأربعة وعشرون عالميا من حيث الكثافة السكانية ، وهي أكثر الدول العربية سكاناً .



أفريقيا هي ثاني أكبر قارات العالم من حيث المساحة وعدد السكان، وتأتي في المرتبة الثانية بعد آسيا.وتبلغ مساحتها 30,2 مليون كيلومتر مربع (11,7 مليون ميل مربع)، وتتضمن هذه المساحة الجزر المجاورة, وهي تغطي 6% من إجمالي مساحة سطح الأرض، وتشغل 20,4 من إجمالي مساحة اليابسة. ويبلغ عدد سكان أفريقيا مليار نسمة


ويُنظر إلى أفريقيا، وخاصة وسط شرق إفريقيا، مِن قِبَل الباحثين في المجتمع العلمي على نطاق واسع باعتبارها أصل الوجود البشري

يبلغ إجمالي عدد سكان القارة نحو 783.5 مليون نسمة وفقا لإحصاءات العام 2000. موزعين على 54 دولة، وتعد نيجيريا أكبر دولة من حيث عدد السكان الذين يقدر عددهم بحوالي 111.5 مليون نسمة في حين توجد سبع دول مستقلة في القارة لا يتجاوز عدد سكان كل منها مليون نسمة، وتعد سيشيل هي الدولة الأصغر من حيث عدد السكان الذين قدروا بحوالي 77 ألف نسمة


فبحسب إحصاءات الأمم المتحدة، فإن عدد سكان القارة السمراء قفز من 110 ملايين عام 1850، ليصل إلى مليار قبل نهاية عام 2009، على الرغم من أن بيانات التعداد المتفاوتة فى كثير من البلدان الأفريقية تعنى أنه لا يمكن تحديد متى وأين حدث ذلك.


وأشارت الإحصائيات إلى أن عدد سكان القارة سيتضاعف من جديد ليصل إلى 1.9 مليارات نسمة بحلول عام 2050. ويتنبأ المتشائمون أن يكون هذا المد البشرى الهائل عبئاً لا يطاق على الغذاء وفرص العمل والمدارس والسكن والرعاية الصحية، فى حين أن المتفائلين يرون أنه فرصة لمواكبة الصين والهند فى تحقيق النمو الاقتصادى، وهما الدولتان الوحيدتان اللتان تجاوز عدد سكانهما مليار نسمة.


،تضمالقارة 54دولة،بمافيذلكجزيرةمدغشقروعدةمجموعاتمنالجزرويحدالقارةمنالشمالالبحرالمتوسط،وتحدهاقناةالسويسوالبحرالأحمرمنجهةالشمالالشرقي،بينمايحدهاالمحيطالهنديمنالجنوبالشرقيوالشرق،والمحيطالأطلنطي من الغرب.



حصص دول حوض النيل:-


حصة مصر من مياه النيل هي 55.5 مليار متر مكعب من أصل 83 مليار متر مكعب تصل للسودان, ليتبقى للسودان 18 مليار متر مكعبإجمالي كمية المياه الواصلة عند أسوان (جنوب مصر). , في حين أن كميات المياه التي تسقط من أعالي النيل تصل إلى 1600 مليار متر مكعب سنويا , في حين لا تستفاد دول الحوض إلا من 5% فقط منها.


كما يشغل حوض النيل في بعض الدول كجمهورية الكونغو الديمقراطية 0.7%، وبوروندي 0.4% أي ما يساوي نصف مساحتها الإجمالية، ورواندا 0.7% أي ما يساوي 75% من مساحتها الإجمالية، وتنزانيا 2.7%، وكينيا 1.5%، والكونغو 0.7%، وأوغندا 7.4%، وإثيوبيا 11.7%، وإريتريا 0.8%، والسودان 63.6%، ومصر 10%.


اما المتوسطات العالمية لاستهلاك المياه لكل فرد ولكل مساحة والمقارنة بالمتوسطات بمصر


المتوسط العالمي للفرد سنويا حوالي 7500 كم مكعب بينما متوسط استهلاك الفرد في مصر تقريبا 1000 كم مكعب سنويا.


وفي تقرير عالمي يقول أن إجمالي كميات المياه التي تم إستجرارها من مصادرها الطبيعية كالأنهار والبحيرات والسدود بلغت بحدود 1360 كم3/سنة في عام 1950 ، فيما ارتفعت في عام 1996 الى 4750 كم3/سنة , هذا وقد تصل إلى ما يقرب من 5200 كم3/سنة مع مطلع القرن الحادي والعشرون .


والسؤال المنطقي المطروح : كيف يمكن احتساب الكميات المستخدمة من المياه ومقارنتها مع الوضع القائم فعلاً ؟ .... وفي معرض الإجابة نقول انها مبنية على أسس تقديرية فحسب .


نقول ... كانت مقاديرالهطول المطري – فيما سبق – تسد معظم المتطلبات الزراعية ، إلا أن الضغوط المشتركة من جراء التوسع العمرانيوالنشاط الصناعي ونمو السكان والتحول إلى الزراعة المروية مشتركة أدت الى ازدياد الطلب على نظم الري المقامة على الأنهار والبحيرات والسدود بشكل متسارع جدا" وبشكل تراوحت فيه كميات المياه المستجرة في عام 1950 ما بين 10- 15 % من إجمالي الكميات القابلة للاستجرار اصلاً ولعلنا نستعمل في الوقت الراهن كميات تتراوح ما بين 35- 50 % فيما يتوقع في حال استمرار النمو الوصول الى الحد الاعلى ( في ظروف المعدلات العالمية الحالية ) في غضون 30- 50 عاماً القادمة ، وتدلنا المتوسطات العامة على تعدد أوجه المشكلة رغم التباينات المحلية والعالمية الكبيرة لتلك المتوسطات.


والسؤال المطروح ... ما هي كمية المياه اللازمة لسد احتياجاتنا الأساسية ؟ وفي معرض الاجابة نقول إن كل فرد يحتاج بحدود 40 م3 سنوياً لمختلف اغراض الشرب والطبخ والغسيل والاستحمام .


وفي الجانب الاخر يتم تلبية جزء هام من احتياجات المياه للزراعة عن طريق الهطولات المطرية مباشرة ذلك رغم أنها اي الامطار لا تدخل في عداد كميات المياه التي يتم ضخها من الأنهار على وجه العموم .

أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  

 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: السبت يوليو 24, 2010 5:37 am 
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: الاثنين نوفمبر 12, 2007 8:10 pm
مشاركات: 2916
مكان: kuwait
شكراااااا جزيلا عن هذه المعلومات القيمة

جزاك الله خير

:mowafeq:

_________________
اللهم ارزقنا العلم النافع والعمل الصالح والاولاد الصحيحين
أعلى
  يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر/زوار


تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى: